التاريخ: الموافق الجمعة 20/09/2019 الساعة: 22:22 بتوقيت القدس
كتائب الأقصى: السلطة مشروع خياني لخدمة امن اسرائيل
21/01/2016 [ 17:01 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة - نبأ

استهجن أبو علي المتحدث باسم كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكري لحركة فتح –وحدات الاستشهادي نبيل مسعود-، تصريحات مسؤول جهاز المخابرات في السلطة الفلسطينية ماجد فرج، والتي أقر خلالها تورط رجاله في إحباط 200 عملية فدائية واعتقال 100 فلسطيني كانوا ينوون تنفيذ عمليات فدائية.

وقال أبو علي في تصريحات اعلامية اليوم الخميس، إن إحباط العمليات خيانة مجانية قدمها فرج وجهازه للاحتلال، مؤكدًا أن ما تفعله السلطة هو انهيار لكيانها وخروجًا عن الصف الوطني وثوابته الرافضة للاحتلال.

ورأى أن الهدف من تصريحات فرج هي إرضاء للاحتلال، والحفاظ على الامتيازات التي يقدمها لقيادات السلطة، محذرًا من خطورة دور السلطة في تدمير الشعب الفلسطيني وإلقاء مصيره في الهاوية.

وعن دور كتائب الأقصى في الضفة المحتلة، أكدّ أن السلطة كبّلت أيادي الحركة، مشيرًا إلى أنّ أبنائهم في الضفة هم جزء من حالة الملاحقة التي يتفاخر بها فرج. ولفت أبو علي إلى تورط السلطة في كشف الكثير من الخلايا التي حاولت الكتائب تشكيلها مؤخرًا بالضفة.

وتساءل أبو على "لماذا تلاحق السلطة أبناء فتح في الضفة، وتكبل أيديهم.. لماذا لم تحبط أجهزة فرج اعتداءات الاحتلال على نساء وأطفال الفلسطينيين بالضفة والقطاع كما يتباهى بفعله مع الاحتلال؟".

وفي السياق ذاته، ندد أبو علي، بتشويه السلطة ومسؤول أمنها ماجد فرج للمقاومة في غزة، والزعم بوجود "داعش" في القطاع، مؤكدًا أن ذلك يهدف لتحريض الاحتلال لشن عدوان جديد في غزة.

وشدد على وحدة صف المقاومة وفصائلها داخل قطاع غزة وفي مقدمتهم كتائب القسام والأقصى والسرايا وأبوعلي مصطفى، وجميع الأجنحة العسكرية، مؤكدًا أن المقاومة ستبقى موحدة في وجه الاحتلال واعوانه.

يذكر أن وحدات نبيل مسعود نفذت عدة عمليات نوعية ضد الاحتلال من بينها العملية الاستشهادية المشتركة مع كتائب القسام والتي نفذتها الاستشهادية ريم الرياشي.

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق