التاريخ: الموافق الجمعة 25/09/2020 الساعة: 19:36 بتوقيت القدس
ذكرى استشهاده
فيديو.. أبو هولي: أبو جهاد عاش و استشهد من أجل لفلسطين
14/04/2016 [ 12:09 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة- نبأ

زياد عوض

قال النائب احمد ابو هولي في ذكرى استشهاد القائد الرمز خليل الوزير ( ابو جهاد ) ان الشهيد رحمه الله كان رمزا ونهجا وأن هذا المنهج يجب أن لا نحيد عنه , وأن قرار الاحتلال الاسرائيلي باغتيال القائد خليل الوزير كان لطمس النهج الذي سلكه وسلكوه القادة الشهداء وان الطريق الذي سلكوه من اجل تحرير فلسطين وهو النصر او الشهادة .
كما أكد ان التاريخ الفلسطيني معمد بآلاف الألاف من الشهداء والجرحى والاسرى وعشرات بل مئات من الرموز امثال القائد الرمز خليل الوزير ( ابو جهاد ) وأن هذه أوسمه توضع على صدورنا وتيجان توضع على رؤوسنا وأن هذه السيرة توضع في حدقات العيون وبين ثنايا القلوب .
وأضاف ان منظمة التحرير الفلسطينية قررت بالدخول بالمفاوضات ضمن موازين القوى وقراءة المتغيرات في المنطقة ووضع سيادته ثقته بالرئيس محمود عباس ( ابو مازن ) بأنه عنيد وثابت على الثوابت الفلسطينية لأنه دبلوماسي ولين في الحراك السياسي وأنه ليس هناك خوف ما دام هناك قيادة امينة على رأسها الرئيس ( ابو مازن ) .
وتحدث النائب أبو هولي عن اصابته الثانية بيده بأنه اصيب بها في الذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد القائد الرمز ابو جهاد
وأكد أن هناك اجيال قادمة يمكن ان تقرر في لحظة من اللحظات أن اليأس والتثبيط والاحباط لا يمكن ان يبقى ضمن حالة الانتظار والترقب بل يمكن ان يبادروا وليقولوا ما لم يؤخذ بالمفاوضات يمكن ان يؤخذ بغير مفاوضات .
كما دعا النائب احمد ابو هولي الاجيال القادمة الى ان تقرأ أدبيات الحركة وتاريخها وسيرة هؤلاء القادة العظماء وأشار الى ان حركة التحرر والثورات في العالم مرت في محطات ومنحدرات صعبة .
وأشار النائب ان في غزة أجيال صاعدة وعريقة صامدة في ظل الحصار المفروض على قطاع غزة والصمود الذي صمدته غزة في ثلاثة حروب وما زالت تصمد في الحصار التي يعاني منه اهلها وشبابها الذين يعيشون ويلات البطالة والاحباط واليأس .
وقال النائب احمد ابو هولي اننا بحاجة جميعا الى ان نلتف حول بعضنا البعض لان غزة بها مخزون وطني لا يمكن ان يساوم عليه .
وطالب النائب ابو هولي وهو مطلب كل شعبنا بما فيه الشباب وهو تنفيذ المصالحة الوطنية الفلسطينية في اسرع وقت دون المصلحة الحزبية والفردية
وختم النائب بقوله : يجب علينا في هذه الذكرى الطيبة التي بدأها خليل الوزير وهو شاب ان نقول لهؤلاء الشباب ابناء وتلاميذ ( ابو جهاد ) بحاجة الي ايد امينة وبحاجة ايضا الى وعي وتكاتف وتكامل لكي يحققوا احلامهم وذواتهم لكي يكونوا اللبنة الحقيقية لمؤسسات الدولة الفلسطينية حتى يجبر العالم على الاعتراف بحق هذا الشعب وبحقه في حياة كريم وان تكون دولة فلسطين دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق