التاريخ: الموافق الجمعة 20/09/2019 الساعة: 22:49 بتوقيت القدس
تصريحات أبو سبح حول "الدحية" تثير سخط البدو في غزة
10/10/2016 [ 15:57 ]
تاريخ اضافة الخبر:

تقرير خاص - نبأ

مازالت تفاعلات نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مستمرة حول تصريحات لوزيرة الثقافة السابق عطا الله أبو السبح حول انتقاده لفن بدوي شعبي "الدحية" واصفيا إياه بـ"الجعير".

حيث قامت القائمة في موقع "الفيسبوك"، وتنوعت الانتقادات ما بين اللاذعة شديدة اللهجة وبين المنتقدة لتصريحه، وهذا أحد الناشط حازم سلامة‏ يقول في تدوينة له: إن "الدحية تراث عربي فلسطيني قديم نعتز به جميعاً، التراث الفلسطيني يشكل الهوية الوطنية، التي يجب الحفاظ عليها مهما حاول العابثون الاساءة لها، فمن يهين التراث الفلسطيني يهين كل فلسطيني، فلنحافظ علي الموروث الثقافي ، تراثنا ... هويتنا ... عنواننا ... ثقافتنا، الدحية تراث عربي قديم منتشر بجميع أنحاء العالم العربي بدءا من منطقة النقب من فلسطين مرورا بالأردن وشمال المملكة العربية السعودية وبعض دول الخليج وبوادي سوريا والعراق ، هذا إرثنا ولباسنا وتاريخنا ونحن موجودون ومتجذرون بهذه الأرض ، ومتمسكون بتراثنا فخرنا وعزنا ، شعبنا الفلسطيني كالجسد الواحد نعتز بعروبتنا وفلسطينيتنا وتراثنا.

http://www.naba.ps/images_lib/images/3_1476104243_9020.jpg

أما الناشط ثائر أبو عطيوي فقال: الدحية ... أحد فنون التراث الوطني المستمد من حضارة ثقافية ممتدة جيلا بعد جيل، لتجسد عبر الفن الملتزم حكاية الوطن الجميل ...

المثقفون لهم موقف

واستنكرت مبادرة المثقفين العرب التصريح اللاوطني وغير المسئول الذي صدر عن وزير ثقافة حكومة غزة السابق ، معتبرين أن ما جاء في تغريبته على صفحته هو جهل تام بالتاريخ العربي قبل الاسلام وبعده.

وأوضحت المبادرة في بيان وصل وكالة "نبأ"، أن الدحية العربية والفلسطينية تعتبر أحد أشكال المقاومة ، ضد كافة مسميات الاستعمار في كل عصوره ، كما ان الدحية الفلسطينية تعتبر شكل من اشكال حضاراتنا المعنوية ، وتراثنا العريق ، وامة بلا تراث هي امة بلا ماضي ، وامه بلا ماضي امه بلا حاضر ولا مستقبل.

وأضاف البيان، "فعلى من وضع نفسه، او سيضع نفسه في سلم المسؤوليات الحزبية والحكومية ان يعي التاريخ ويلم بالثقافة الوطنية اولا وقبل كل شيء.

الترابين تصدر بيانا

من جهتها استنكرت قبيلة الترابين حدى القبائل البدوية في قطاع غزة، ما تلفظ به د. عطاالله أبو السبح" وزير الثقافة الأسبق لدى حكومة حماس، واصفاً موروث أصيل من مواريث البادية الفلسطينية بأنه (ملوث سمعي - وجعير - وبدائي - وكلام أعجمي - وغير مفهوم)، وكما عودتنا قادة حماس على الأخذ باعتبار أبناء البادية ومشايخها كرماً بتضحيات أبنائها ونضالات أسراها وآهات جرحاها.

وطالبت القبيلة في بياها د. عطالله أبو السبح بالاعتذار عما بدر منه اساءة للبادية ولقيمها الحضارية الموروثة من جيل لجيل. موضحة أنه لا نبرر ردة الفعل الشخصية الغير معبرة عن قيمنا وثقافتنا الأصيلة المنبثقة من طيب ديننا الإسلامي الحنيف أمام هذا الحدث الجلي .

كما طالبت الجهات الحكومية والمجتمعية المدنية بضرورة أخذ موقفها الواضح والصريح تجاه تلك التصريحات الغير معبرة عن رموز وقادة الشعب الفلسطيني

هذا وأمهلت أبو "السبح" مهلة 48 ساعة للاعتذار رسمياً لأبناء البادية الفلسطينية وإلا سنتوجه للنائب العام متمسكين بشكوانا إلى أن ترجع الحقوق لأهلها، مطالبة حركة حماس بالوقوف وقفة جدية أمام هكذا أصوات هدامة تعنى بزعزعة الوضع العام والمس بالأمن الاجتماعي لهذا الوطن.

أبو سبح لم يكن يقصد

ومن جهتها قالت الشاعرة في تدوينة لها عبر صفحتها في موقع "الفيسبوك": "تواصل معي قبل قليل الدكتور (عطا الله ابو السبح) وقال بالحرف: انه لم يقصد مطلقآ اي اساءة لابناء البادية مؤكدآ ان جل مخاتيرهم اصدقاء له وانه تجمعه بالبدو علاقة احترام ونسب وان ظروف المنشور كانت صعبة وغير مقصودة حيث زوجته كانت مريضة ولها عملية قلب مفتوح والحفلة كانت تحت شباكه واعترف قد يكون اساء التعبير تبعا للحالة النفسية التي كان بها لكنه لم يقصد مطلقآ اي اساءة وقال انه رفض الخروج للاعلام لان ذلك حسب رأيه سيؤزم الامر واختار ان بمتص الوقت غضب الناس ليستطيع الحديث واكد انه غدا له لقاء مع مخاتير من البادية ليوضح لهم ما حدث واكد ان الدحية التي قصدها هي المستنسخة وليست الاصلية التي يحترمها .

وبحسب ما نشرت الشاعرة، قال أبو سبح "وعاتبني علي القصيدة التي اجتاحت المواقع وبها قسوة مني فاكدت له ان هذه القصيدة موجودة بصفحتي من اكثر من 8شهور وانني لم اكتب بعد قصائد عن الازمة. وايضا قال: انه متالم من حجم السباب والتطاول والتشهير الذي تعرض له حيث اكدا له: اننا ضد اي تطاول على شخصك او عرضك لكن الناس ثقافات ولا تستطيع السيطرة على اختلاف الاراء وطريقة التعبير عند الغضب. مجمل ما فهمته انه فعلا متأثر جدا ومتفاجيء من حجم ردة الفعل ولم يتوقع ان يفعل منشور كتب علي عجل وبحالة مزاجية سيئة كل ذلك. مؤكدا انه سيخرج عن صمته ويوضح شخصيا موقفه في الوقت والظروف المناسبة ..الي هنا ما قاله والله علي ما اقول شهيد ..

فيما ردت الشاعرة على د. أبو سبح: "انا بدوري اقول يا دكتور لم ولن اكون يوما الا صمام امان للنسيج الاجتماعي وان انطلاق (الثورة) من صفحتي عندما كتبت رغم انني لست اول من كتب ولا كل من كتب . هو نابع من راي عام شكلته سنوات طويلة من المصداقية والمبدأ وان الناس تفاعلت مع ما كتبت لأنها لم تعهد مني الا الصدق والشفافية وان الامر فعلا قبل توضيحه كان موجعا.. من هذا المنطلق اطالب عزوتي واهلي وربعي بالهدوء والاعتراض كما شاءوا علي ما قاله الدكتور لكن بأدب ورقي واستحلفكم بالله اياكم ثم اياكم بالتطاول خصوصا على الاعراض فليس من عادات البدو الاصلاء والاحرص على العرض والشرف بالتطاول علي احد او على عرضه واقصد هنا التعليقات المسيئة التي لا تبررها حالة الغضب مما حدث، اللهم اني بلغت اللهم فاشهد.

ووجهة الشاعرة رسالتها للمخاتير فقالت: انا انقل رسالة ولكبارنا ومخاتيرنا القرار والخيار وانا معكم على الحق. دعونا ننتظر توضيحه او اعتذاره ان حدث وارجو ان يفعل كي لا تتأزم الامور اكثر لأنني سأواصل مع ربعي معركه الحق كما بدأناها معا لأنه مطالب بحذف المنشور والتوضيح والاعتذار ان لزم وان لم يحذفه ساحذف رسالته هذه ونعود لنقطة الصفر.

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق