التاريخ: الموافق الجمعة 20/09/2019 الساعة: 11:56 بتوقيت القدس
ما تخوف منه دحلان تحقق
17/10/2016 [ 10:27 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة - نبأ

 أبدىالقيادي الفلسطيني محمد دحلان، تخوفه في وقت سابق من تدمير مقابر الشهداء في مخيم اليرموك على يد الجماعات المتطرفة في سوريا ، داعياً إلى نقل رفات الشهيد خليل الوزير، ورفات «أبو إياد» إلى فلسطين ليتم دفنهما على  ميمنة وميسرة الزعيم الخالد ياسر عرفات «أبو عمار»، ليذكران الشعب الفلسطينى ليل نهار بإرث وكفاح ووصايا ثالوث العزة والكرامة والفداء ويذكرون أيضا بأن الرحلة لم تنته بعد .

وا حذر منه النائب دحلان تحقق ، حيث أقدم تنظيم «داعش» الإرهابي، على تجريف مقبرتي الشهداء الفلسطينيين فى مخيم اليرموك للاجئين الواقع جنوب العاصمة السورية دمشق، والذين استشهدوا على يد الاحتلال الإسرائيلي.

وقال عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية - القيادة العامة- جمعة العبد الله، إن التنظيم الإرهابي جرف ودمر قبر الشهيد خليل الوزير «أبو جهاد» عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ونائب القائد العام لقوات الثورة الفلسطينية الذى اغتالته قوة كوماندوز إسرائيلية فى تونس عام 1988، وقبر رئيس أركان منظمة التحرير الشهيد سعد صايل «أبو الوليد»، الذي اغتيل عام 1982.

وأوضح العبد الله، في تصريحات صحفية، مساء أمس الأحد، أن «داعش» بدأ منذ أسبوع تجريف وتدمير كامل لمقابر شهداء الثورة الفلسطينية ورموزها فى مخيم اليرموك بسوريا، لافتًا إلى أن التنظيم المتطرف هدم مقبرة الشهيد جهاد جبريل، نجل القيادى أحمد جبريل، وضريح الشهيد زهير محسن، وضريح عبد المحسن أبو ميزر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

وأكد العبدالله أن السلطة الفلسطينية عاجزة عن القيام بأي شيء تجاه مقابر الشهداء التي تم تدميرها على يد التنظيم الإرهابي، معربًا عن حزنه الشديد لتجريف مقابر شهداء الثورة الفلسطينية ورموزها وقادتها على يد تنظيم «داعش» الإرهابي المتطرف.

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق