التاريخ: الموافق الجمعة 20/09/2019 الساعة: 12:38 بتوقيت القدس
بالصور،، حدثني عن غزة ..قصة حب بطلتها تعيش تحت سقف الكرميد
17/10/2016 [ 13:54 ]
تاريخ اضافة الخبر:

خاص نبأ - فراس الأحمد

"هي مدينة فلسطينية تشبه العنقاء، كلما دفنت في الرماد انطلقت من جديد لتعانق السحاب، وهي أكبر سجن عرفه العالم يضم بداخله أحراراً"، هذا ما كتبه المغرد مصطفى أبو زر، في #حدثني_عن_غزة.

#حدثني_عن_غزة هو هشتاغ أطلقه مغردون على شبكات التواصل الإجتماعي، الليلة الماضية، بطريقة ملفتة لتعريف بقطاع غزة من خلال معلومات او صور دالة لوقائع حدثت في القطاع ، مراسل وكالة " نبأ " ، تصفح هشتاغ #حدثني_عن_غزة وأعد هذا التقرير.

تحت سقف منزل من الكرميد

ومن القصص الجميلة ما كتبه المغرد محمد القطراوي ، وجاء في تغريدته:" ستسمع قصص حب بطلها مجاهد استشهد وترك خطيبته، ستسمع قصة بطلتها تعيش تحت سقف منزل من الكرميد، ستسمع آمالا وآلاما لا تنتهي".

ومن الصور التعبيرة الرائعة أيضا ما كتبه المغرد  " abu al-Noorهربها بالأنفاق وأنشأ لهاعائلة ، وبعد ست أعوام وصل عدد أفراد عائلة الغزلان التي يمتلكها إلى ستة وهم أربع إناث ، وذكرين ، غزة المختلفة تقول شعراً وتكتب نثراً وتسرد قصصاً وتنظم معارض للفن التشكيلي ويقف فنانوها على خشبة صغيرة للمسرح "

 

بينما تحدث المغردة آية حسونة عن صفقة وفاء الأحرار البطولية وقالت وفق رصد تقرير وكالة " نبأ" :" قامت بأعظم انجاز وهو صفقة (وفاء الاحرار) بتاريخ 18/10/2011تم الافراج على 1027أسير فلسطيني يضاف إليهم 19أسيرة تم الإفراج عنهن ".

أما المغردة Carmen فقد تحدثت عن غزة من خلال مواطن يجمع الآثار وقالت:": براء السوسي هوايته جمع اﻻثار والمقتنيات القديمة جمع4600 قطعة اثرية حجرية ومعدنية و600 قطعة  الى العصور القديمة1500و3000عام ق.م

وتطرقصالح  إلى صناعة السيارة الشمسية قائلا:" : صناعة اول سيارة تشتغل على الطاقه الشمسيه في غزه".

غزة 2 مليون ألم و أمل تآمر الكل عليها

هذا و غرد خالد صافي حول التعداد السكانى بغزة وكتب " سكان غزة 2 مليون تقريبا لا يسمح لهم بالصلاة في القدس ولا دخول مناطق الضفة إلا بتصريح من الاحتلال معلومة يجهلها كثير من العرب " .

ومن التعداد السكانى إلى الحرب والأمل ، وكتب جهاد حِلِّس " بقدر ما فيها من دمار إلا أن فيها جمال .. وبقدر ما فيها من ألم إلا أن فيها أمل ..!هي كالجنة حفت بالمكاره " . ويشاركه الفكرة Escobar  وكتب:" وما أن تذكر غزة العزه حتى أتذكر صواريخ مقاومتها البطلة وهي تدك كيان المسخ الصهيوني في عقر دارة (تل الربيع المحتلة ) ".

وفي ختام تقرير وكالة " نبأ " ، نترككم مع ما كتبته  أروى الزهراني بقولها:" غزة تآمر الكل عليها وأغلقوا الأبواب في وجه أهلها وضيّقوا الحصار. ولكنها بشرف مقاومتها تعيد للأمة عزها وحقها المستباح".

#حدثني_عن_غزه  #كفسلطيني_اقول  #قروب_فلسطيني  #غزة  #وكالة_نبأ  #منوعات

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق