التاريخ: الموافق الجمعة 20/09/2019 الساعة: 12:08 بتوقيت القدس
تسريب يكشف مساعدة المغرب في انتصار إسرائيل بحرب الـ6 أيام
19/10/2016 [ 21:40 ]
تاريخ اضافة الخبر:
الراحلان الملك المغربي حسن الثاني وشمعون بيريز

نبأ - وكالات

كشف موقع “تايمز إوف إسرائيل” أن الملك المغربي حسن الثاني ساهم في تفوق إسرائيل بتوفيره تسجيلات سرية لجلسات القيادة العربية قبل الحرب، بحسب قائد سابق للمخابرات العسكرية.


 وقال الموقع في تسجيلات سرية سربها، الإثنين، إن “الفضل يعود إلى المغرب في انتصار إسرائيل على العرب في حرب 1967، وفقا لمعلومات كشفها قائد سابق للمخابرات العسكرية الإسرائيلية”.
 
 وأوضح أنه في عام 1965، وفر الملك حسن الثاني لإسرائيل تسجيلات للقاء هام بين قادة عرب تباحثوا فيها إن كانوا جاهزين لخوض الحرب ضد اسرائيل.
 
 وقال الجنرال شلومو غازيت إن “هذا اللقاء لم يكشف فقط بأن الصفوف العربية منقسمة — اندلعت نقاشات محتدمة بين الرئيس المصري جمال عبد الناصر والعاهل الأردني الملك حسين، على سبيل المثال — بل أيضا أن الدول العربية لم تكن جاهزة للحرب”.
 
 وبناء على هذه التسجيلات، بالإضافة الى معلومات استخباراتية أخرى تم جمعها في السنوات السابقة للحرب، أطلقت اسرائيل هجوم استباقي في صباح 5 حزيران/ يونيو 1967، وفجرت مطارات مصرية ودمرت تقريبا جميع الطائرات الحربية المصرية.
 
 وخلال الحرب، التي انتهت في 10 حزيران/ يونيو، سيطرت إسرائيل على قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء من مصر، الضفة الغربية والقدس الشرقية من الأردن، ومرتفعات الجولان من سوريا.

 

تفاصيل التسجيل
 

 وأشار الموقع إلى أن الملك حسن سجل سرا اللقاء عام 1965 لأنه لم يثق بضيوفه من الجامعة العربية.
 
 وسمح في بداية الأمر لطاقم مشترك من أجهزة الأمن الداخلي والخارجي الإسرائيلية، الشاباك والموساد — وحدة معروفة بإسم “العصافير” — بأخذ طابق كامل من الفندق الفاخر في الدار البيضاء حيث عقد المؤتمر. ولكنه خشي من ملاحظة ضيوفه العرب العملاء، وطلب منهم المغادرة يوما قبل ابتداء المؤتمر.
 
 ويقول رافي ايتان — سياسي اسرائيلي وضابط مخابرات سابق: “المغاربة قدموا لنا جميع المعلومات الضرورية، ولم يحجبوا عنا شيء”، فورا بعد انتهاء المؤتمر.
 
 ووصف مئير عميت، قائد الموساد حينها، العملية في المغرب كإحدى “جواهر تاج المخابرات الإسرائيلية”، في مذكرة الى رئيس الوزراء حينها ليفي اشكول.
 
 وقال غازيت، الذي ترأس قسم الأبحاث حينها، إن هذه التسجيلات، التي كانت انجاز استخباراتي استثنائي، أظهرت لنا أكثر، أنه من جهة الدول العربية متجهة نحو حرب علينا التجهيز لها. من جهة أخرى، حديثهم عن الوحدة العربية وبناء جبهة موحدة ضد اسرائيل لم تعكس اجماع حقيقي بينهم”.
 
 وأضاف: “وفضلا للتسجيلات، بالإضافة الى مصادر أخرى، علمنا كن كانوا غير جاهزين للحرب”، متابعا: “توصلنا الى الاستنتاج ان سلاح المدرعات المصري بحالة يرثى لها وغير جاهز للمعركة”.

 
>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق