التاريخ: الموافق الاحد 22/09/2019 الساعة: 03:39 بتوقيت القدس
نتنياهو قلق من أيام باراك الاخيرة في السلطة
20/10/2016 [ 09:48 ]
تاريخ اضافة الخبر:
الارشيف

القدس المحتلة - نبأ

عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن قلقه من أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ربما يتخذ خلال الأيام الأخيرة له في السلطة خطوات دبلوماسية قد تضر بمصير المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة.

ويساور إسرائيل القلق من أن الولايات المتحدة قد لا تهرع لمساعدتها في حال طرح مشروع قرار مناهض للاستيطان للتصويت في مجلس الأمن ومن أن واشنطن قد لا تستخدم حق النقض (الفيتو) لإبطال تحرك من هذا القبيل.

وأوضح بيان من مكتب نتنياهو أنه أبلغ المستوطنين في اجتماع مغلق الأسبوع الماضي إنه يأمل ألا يتصرف أوباما بنفس طريقة بعض الإدارات الأمريكية السابقة في نهاية فترتها عندما "روجت لمبادرات لا تتماشى مع مصالح إسرائيل."

وكرر البيان ما أبلغ به نتنياهو بالفعل المراسلين الإسرائيليين في نيويورك في أعقاب خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي عندما قال "كل أملي أن تستمر السياسة الأمريكية الثابتة حتى نهاية فترته (أوباما في 20 يناير)."

كما نفى ما نسبه تلفزيون القناة الثانية الإسرائيلي إلى نتنياهو في وقت سابق يوم الأربعاء عندما نقل عنه إبلاغه للمستوطنين أنه "في الفترة المقبلة بين الانتخابات الأمريكية ونهاية فترة (الرئيس الأمريكي باراك) أوباما - الحركة الاستيطانية برمتها عرضة للتهديد."

وتقول الولايات المتحدة إن المشروع يشكل إنشاء مستوطنة جديدة في الضفة الغربية وهو ما يخالف التأكيدات التي قدمها نتنياهو لأوباما من أنه لن تبنى أي مستوطنات جديدة. وتعتبر إسرائيل المنازل المقرر بناؤها جزءا من مستوطنة قائمة

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق