التاريخ: الموافق الاربعاء 18/09/2019 الساعة: 13:27 بتوقيت القدس
حمدونة : اسرائيل تعدم الفلسطينيين بشكل ردعى وممنهج
20/10/2016 [ 19:54 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة - نبأ

أكد الباحث المختص بقضايا الأسرى والشأن الإسرائيلي رأفت حمدونة أن دولة الاحتلال الإسرائيلي تقوم بالإعدامات الميدانية للفلسطينيين بطريقة منظمة ومنهجية ، وليست عفوية أو بقرارات ميدانية تحت دواعى أمنية .

وقال حمدونة إن ما نشرته المواقع العبرية اليوم الخميس لشريط فيديو يظهر فيه 4 جنود من "حرس الحدود" في جيش الاحتلال  وهم يطلقون النار على الشهيدة رحيق بيرواي، بعد سقوطها على الأرض نتيجة اصابتها ليؤكد شهادة قائد جيش الاحتلال في مدينة الخليل ، الياهو ليبمان والذى قال أن هنالك عمليات إعدام ميداني عديدة من قبل قوات الاحتلال في الضفة الغربية ، على غرار تلك التي ارتكبت بحق الشهيد عبد الفتاح الشريف الخليل ، وأنه شاهد "بأم عينه" العديد من الحالات التي أطلق فيها جيش الاحتلال الرصاص على منفذي عمليات بهدف "تحييدهم"، ثم أطلقوا الرصاص على رأس المنفذ لقتله.

وأضاف حمدونة أن عمليات الاعدام الممنهجة تأتى فى سياق تبادل اتفاق نتنياهو وليبرمان على المسودات التى تقضى بعقوبة الاعدام على المناضلين والأسرى الفلسطينيين ، والتى قام عليها الاتفاق الإئتلافي بين حزبى الليكود واسرائيل بيتنا لتشكيل الحكومة الحالية فى 19 مايو 2016

وأضاف حمدونة أن دولة الاحتلال قامت بعشرات الاعدامات المباشرة خلال انتفاضة القدس على يد الجيش الاسرائيلى للشعب الفلسطينى ورعت اعدامات المستوطنين باطلاق عنانهم وعدم ملاحقتهم وعدم اعتقالهم بل بحمايتهم  .

وبين أن هنالك شواهد كثيرة على هذه السياسة كإعدام الشاب فادي علون (19 عاماً) في حي المصرارة قرب البلدة القديمة بالقدس المحتلة ، ، وكما حدث مع الشهيد ضياء عبد الحليم التلاحمه 23 عام من قرية خرسا جنوب الخليل بالضفة الغربية برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر 22-9-2015، وتركه ينزف لأربع ساعات متتالية في المكان حتى استشهد ، الأمر الذى  حدث أيضاً فى 31/7/2015 فى جريمة  قرية دوما جنوب نابلس ، والتي أدت إلى استشهاد الرضيع علي دوابشة ووالده ووالدته حرقا، وعملية قتل هديل الهشلمون (18 سنة) بدم بارد من جانب جندي إسرائيلي وسط المدينة في 22 /9/2015، وكما حدث سابقاً مع الشهيد الطفل  محمد أبو خضير من حي شعفاط بالقدس الذى خطف وعذب وأحرق وهو على قيد الحياة على أيدي مستوطنين متطرفين في الثانى من تموز/ يوليو 2014 ، والذى عثر على جثته في أحراش دير ياسين.

وأضاف حمدونة أن دولة الاحتلال ارتكبت عمليات اعدام فردية وجماعية بحق الفلسطينيين ، موضحاً أن القوات الخاصة من جيش الاحتلال أعدمت الأسير المحرر فلاح أبو ماريا (52 عاماً) في منزله ببلدة بيت أمر بالخليل بثلاث رصاصات أدت إلى استشهاده، واصابة ابنه محمد (21 عاماً) برصاصة في القدم فى 23/7/2015 ، وأعدمت عمداً عدداً من الشخصيات  كالأسير الشهيد معتز حجازى 32 عاما برصاص قوات الاحتلال الخاصة بعد اقتحام منزله في حي الثوري ببلدة سلوان في 30 /10 / 2014  بعد أن  اطلقت النيران من رشاشاتها أثناء محاصرته على سطح منزله، وبعد تأكد القوات بإصابته وعدم قدرته على الحركة اقتحمت المنزل وسطح البناية وألقت عليه "الالواح الشمسية لتسخين المياه"، وتركته ينزف دون تقديم العلاج اللازم له

وفى 19/12/2013 قامت باعدام الشاب نافع جميل السعدي (21 عامًا) بدمٍ بارد بعد اعتقاله مع ابن عمه وهما ينزفان دمًا جراء إصابتهما برصاص القوات الخاصة فى جنين ، واعدام الشاب صالح ياسين (24 عاماً) بنيران قوات الاحتلال في مدينة قليقليلة فى ذات الليلة ، وقامت فى  17/9/2013 باعتقال اسلام حسام سعيد الطوباسي 22 عاما حياً ، ثم تم استشهاده بظروف غامضة بعد اصابته جراء اقتحام وحدات خاصة اسرائيلية بمداهمة منزله وتفجير أبوابه بمخيم جنين شمال الضفة الغربية.

وأضاف أن الاحتلال ارتكب جريمة اعدام فى مخيم قلنديا حينما قامت القوات الخاصة الإسرائيلية بلباسها المدني باطلاق 3 رصاصات على رأس وصدر جحجوح بشكل مباشر، كما أطلقت 4 رصاصات على ذات المنطقة للشهيد العبد، وأطلقت 3 رصاصات على صدر ورأس جهاد أصلان فى 26/8/2013.

وأضاف حمدونة أن القوات الخاصة والجيش كرر مراراً وتكراراً إعدامات مشابهة أثناء الاعتقال وفى داخل السجون ( ما قبل الحكومة الحالية ) كما حدث مع الأشقر والشوا والسمودي ، وفي 12 نيسان 1984 مع منفذى حافلة 300 بنية مبادلة أسرى وقد قامت القوات الخاصة بقتل جمال قبلان (18 عاماً)، من قرية عبسان، ومحمد أبو بركة (18 عاما)، من بني سهيلة ، وتم اعتقال الاثنين الآخرين أحياء ومن ثم تم إعدامهما بدمٍ بارد، وهما صبحي أبو جامع (18 عاما)، من بني سهيلة ومجدي أبو جامع (18 عاما)، من بني سهيلة .

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق