التاريخ: الموافق الاربعاء 26/02/2020 الساعة: 15:19 بتوقيت القدس
وداعا لمهنة الساعاتي في قطاع غزة
20/10/2016 [ 21:23 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة- نبأ

يُحدّق الفلسطيني فايق نصر (56 عامًا)، عبر عدسة مُكبِّرة يثبّتها على إحدى عينيه، بينما يشرع بوضع عقارب 'دقيقة' الحجم، لساعة باهظة الثمن، في مكانها الصحيح.

وداخل ورشته الصغيرة، شرقي مدينة غزة، يجلس الساعاتي نصر، وراء مكتبه المُتهالك، واضعًا أمامه علبًا بلاستيكية، ممتلئة بقطع تعود لساعات يد قديمة، يبحث بينها عن قطعة تصلح لأن تكون مؤشرًا لأرقام الساعة.

وبواسطة ملقط حديدي حاد الزوايا، يمسك نصر قطعة المؤشر التي عثر عليها ويتفحُّصها عبر عدسته المُكبّرة، قبيل إلصاقها في مكانها داخل هيكل الساعة، والساعاتي هو الشخص الذي يعمل في مهنة تصليح الساعات المُعطّلة، أو صناعتها عن طريق تجميع القطع السليمة من الساعات المعطّلة، وإعادة تكوينها في واحدة جديدة.

وورث نصر مهنة الساعاتي عن والده، الذي افتتح أول ورشة له لتصليح الساعات، في مدينة يافا، شرقي فلسطين التاريخية، عام 1932، وبعد أن هاجر نصر وعائلته عام 1948 من يافا إلى قطاع غزة، عقب نكبة فلسطين، افتتح ورشة جديدة ليكون ثالث ساعاتي في القطاع.

وبدأ نصر العمل كمساعد لوالده الساعاتي، منذ أن كان في الثالثة عشر من عمره، عام 1967، ورغم قلة العمل، يقضي العجوز الفلسطيني أوقاته طيلة أيام الأسبوع بين الساعات الصامتة المعلّقة على جدران ورشته، مستغلًّا بعض الوقت في تصنيع ساعاتٍ جديدة من قطع قديمة.

وقال: 'إن الساعات القليلة التي تصلني للتصليح أو تعديل بعض القطع فيها، تكون بالغالب من ماركات عالمية'.

ومع ارتفاع مستوى الفقر في قطاع غزة، يتجه الفلسطينيون لشراء الساعات الصينية ذات السعر المنخفض، بدلا من الساعات العالمية كالسويسرية، بحسب نصر، الذي تابع:' المواطنون بغزة لم يعودوا يهتموا بماركات الساعات التي يرتدونها، يريدون فقط معرفة الوقت، فيكتفون بالساعات المصنّعة بالصين، ذات السعر الزهيد جدا'.

ولفت إلى أن الأشخاص الذين يقتنون الساعات الصينية، رخيصة الثمن، لا يكلّفون أنفسهم عبء تصليحها، بل يستبدلونها بأخرى.

وأشار إلى أن أكثر الفئات العمرية التي لا زالت تتمسك بعادة اقتناء الساعات، هم الكبار في السن، وبعض الشباب، الذين يجدون من الساعة عنصرًا مكمّلًا للأناقة، ذاكرًا أن انتشار استخدام الهواتف المحمولة، ساهم في تقليص توجه المواطنين لاقتناء الساعات، إذ يعتمدون في معرفتهم للوقت على الساعات الرقمية الموجودة في تلك الهواتف.

ويقضي نصر يومه داخل ورشته في تصليح ساعة أو ساعتين، فيما كان قبل (10 سنوات)، يصلح ما يزيد عن 10 ساعات في اليوم الواحد.

وبدأت مهنة الساعاتي بالاندثار التدريجي منذ نحو (10 سنوات)، إذ يشكو العاملون في المهنة شبه انعدام العمل، بسبب تفشي الفقر بين سكان قطاع غزة، وانتشار استخدام الهواتف المحمولة.

ولا تتوفر إحصائية لعدد العاملين في مهنة الساعاتي بقطاع غزة، إلا أن معظمهم تركوا هذه المهنة وتوجهوا لأعمال أخرى لتوفير احتياجات أسرهم.

وحسب إحصائية رصدتها الهيئة الوطنية لكسر الحصار وإعادة الإعمار، فإن نسبة الفقر المدقع في قطاع غزة تجاوزت الـ40%، كما ارتفعت نسبة البطالة لأكثر من 45%. (الأناضول)

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق