التاريخ: الموافق الاحد 27/09/2020 الساعة: 20:54 بتوقيت القدس
المشهراوي: ما يجمعنا مع حركة الجهاد أكثر مما يفرقنا
20/10/2016 [ 23:56 ]
تاريخ اضافة الخبر:

الدوحة - نبأ

هنأت حركة فتح على لسان القيادي سمير المشهراوي حركة الجهاد الإسلامي بذكرى انطلاقتها الـ29.

وأفاد مراسل وكالة " نبأ "، ان المشهرواي اكد على ان ما يجمع فتح مع حركة الجهاد أكثر مما يفرقها.

وجاء ذلك خلال نصر رسالة بعثها المشهرواي لقيادة حركة الجهاد وجاء فيها:-

يسعدنا (نحن في حركة فتح ) قيادات وكوادر ومناصرين تهنئتكم بمناسبة ذكرى الانطلاقة الـ 29 ونسأل الله عز وجل أن يثبتنا وإياكم على طريق الحق والتحرير وحماية الثوابت والمقدسات ,داعيين الله أن يوحد القلوب ويرص الصفوف ويطهر النفوس من كل حقد وضغينة , ويجمعنا بكم منتصرين في باحات المسجد الأقصى .

و في هذه المناسبة نؤكد على إستمرار إعلاء روح الإخوة التي جبلت بالدم المشترك في الميدان آملين أن تستمر هذه الروح الأخوية في كل ما من شانه إعلاء كلمة الوطن وشعبنا , فنحن في حركة فتح نعتز بهذه المسيرة الطويلة مع حركة الجهاد منذ الشهيد المؤسس فتحي الشقاقي الذي طالما نادى بالوحدة وحرص على غرسها في نفوس كوادر الجهاد والتي انعكست على كثير من ممارسات كوادرها في العلاقة مع الآخر و نأمل أن تستمر منهجا تسعى إليه حركة الجهاد ليس فقط في علاقتها مع الفصائل ولكن في دورها الذي تلعبه بين الفصائل.

ورغم إختلافنا في بعض الرؤى السياسية إلا أن ما يجمعنا مع حركة الجهاد أكثر مما يفرقنا ,لذلك نؤكد على أهمية إشراك حركة الجهاد الإسلامي وكافة الفصائل الوطنية والإسلامية تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية لتوحيد الجهد وصناعة رؤية وطنية مشتركة لمجابهة التحديات.

مرة أخرى نتقدم بالتهنئة لإخوتنا في الجهاد التي نرى فيها حركة تحرر وطني أضافت لرصيد شعبنا النضالي ,نستذكر دورها منذ إنطلاقتها في الإنتفاضة الأولي التي خاض فيها مقاتلينا جنب إلى جنب ثورة حقيقية مع إخوتهم في الجهاد من أجل التحرير وحق تقرير المصير , وكذلك في الانتفاضة الثانية "انتفاضة الأقصى "ومازالت شجرة الحب التي رواها الدم مزهرة حيث نشعر في حركة فتح بقرب خاص من الجهاد وكوادره وسنستمر معكم كتف بكتف حتى إقامة دولتنا المستقلة على أرضنا المحررة .

وإنها لثورة حتى النصر

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق