التاريخ: الموافق السبت 21/09/2019 الساعة: 19:58 بتوقيت القدس
نتنياهو يعلن تمول مشروعا استيطانيا جديد في الأقصى لبناء الهيكل
21/10/2016 [ 13:33 ]
تاريخ اضافة الخبر:

القدس المحتلة - نبأ

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن حكومته ستنضم إلى تمويل مشروع غربلة ركام يستخرج من الحرم القدسي، وهو مشروع تنفذه جمعية ‘إلعاد’ الاستيطانية من أجل العثور على آثار في ركام استخرج من الحرم أثناء إعادة ترميم المصلى المرواني تحت المسجد الأقصى، قبل 17 عاما.

وتزعم جمعية ‘إلعاد’، التي يتركز نشاطها على تهويد البلدة القديمة ومحيطها واقتلاع الفلسطينيين منها، أنها تبحث عن آثار للهيكل المزعوم في هذا الركام.

وجاءت أقوال نتنياهو خلال مراسم افتتاح مبنى ‘القرية الأثرية’ في القدس، أمس الخميس، وتبلغ مساحة هذا المبنى 35 ألف متر مربع، ويقع بالقرب ‘متحف إسرائيل’ وسيستخدم كمركز لنشاط سلطة الآثار الإسرائيلية.

وهاجم نتنياهو لجنة التربية والثقافة والعلوم التابعة للأمم المتحدة (اليونسكو)، التي تبنت الأسبوع الماضي قرارا ينفي وجود علاقة بين اليهودية والحرم القدسي.

وقال نتنياهو، مخاطبا موظفي سلطة الآثار الإسرائيلية، ‘أنتم أعطيتم إجابة حاسمة لأولئك الذين يحاولون نفي وإخفاء ومحو تاريخ شعبنا في بلادنا، مثلما تم التعبير عن ذلك في اليونسكو. وأنصح اليونسكو بالتوقف عن طمس وإخفاء الحقيقة والتركيز على الخطر الحقيقي على آثار الثقافة العالمية من جانب الإسلام المتطرف’.

وادعى نتنياهو أن ‘إسرائيل هي المكان الوحيد في الشرق الأوسط الذي لا تهدم فيه طوائف متطرفة مساجد وكنائس’، مضيفا أنه ‘نحن مستعدون للمساعدة في غربلة الركام من جبل الهيكل’.

وشبّه مدير عام سلطة الآثار الإسرائيلية، يسرائيل حسون، قرار اليونسكو بتدمير الآثار على أيدي تنظيم ‘داعش’، معتبرا أنه ‘من حولنا يتم تدمير آثار حضارة عالمية على أيدي قتلة، وانضم اليونسكو مؤخرا إلى جهاز التدمير هذا بأساليب دبلوماسية. هذا نفس العمل بأسلوب دبلوماسي’.

وتعهد حسون بالتعاون مع الجمعية الاستيطانية المتطرفة ‘إلعاد’، معلنا أن ‘جمع الفتية والفتيات ما قبل التجند للجيش’ سيشاركون في يوم حفريات أثرية في القدس، في باحة البراق والحديقة الأثرية وسلوان.

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق