التاريخ: الموافق السبت 21/09/2019 الساعة: 06:46 بتوقيت القدس
ترحيب فلسطيني بمبادرة الدكتور شلح
22/10/2016 [ 18:52 ]
تاريخ اضافة الخبر:

 غزة - خاص نبأ

لاقت مبادرة النقاط العشر التي تقدم بها الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي د. رمضان شلح ترحيب كبير من الفصال الفلسطينية ، والتي دعت لضرورة الاهتمام بها وتطبيقها كمخرج من الحالة المتردية التي وصلت لها القضية الفلسطينية سواء على الصعيد الداخلي او الدولي .

مراسل وكالة نبأ الاخبارية رصد موقف الفصائل والقيادات الفلسطينية التي رحبت بمبادرة شلح ودعت لتطبيقها.

مبادرة النقاط العشر

وكشف الأمين العام للجهاد الإسلامي عن مبادرة من 10 نقاط لإنهاء ووقف الانهيار والمساهمة في الخروج من المأزق الفلسطيني، كان أولها دعوة الرئيس محمود عباس إلى الإعلان عن إلغاء اتفاق أوسلو من الجانب الفلسطيني والعمل به في المجالات كافة، إلى جانب سحب منظمة التحرير الاعتراف بالكيان الإسرائيلي".

نقاط المبادرة كما أعلنها الدكتور شلح امام عشرات الآلاف من انصار الجهاد الإسلامي في غزة اليوم:-

1 - اعلان الرئيس محمود عباس الغاء اتفاق اوسلو، ووقف العمل به.

2- ان تعلن منظمة سحب الاعتراف بدولة اسرائيل.

3-اعادة بناء منظمة التحرير لتصبح الاطار الوطني الجامع.

4 - اعلان ان المرحلة هي مرحلة تحرر وطني والاولوية لمقاومة الاحتلال وهذا يتطلب اعاجة الاعتبار للمقاومة والثورة ولتصبح الانتفاضضة شاملة لدحر الاحتلال.

5 - انهاء الانقسام وتحقيق الوحدة وصياغة برنامج جديد موحد واستراتيجية على قاعدة التحلل من اوسلو وينهي سلطتين وبرنامجين.

6 -صياغة برنامج وطني لتعزيز صمود الشعب ووجوده على ارضه.

7- الخروج من حالة اختزال فلسطين ارضا وشعبا في الضفة وغزة والتاكيد على ان الشعب هو شعب واحد، وهذا يتطلب كل مكونات الشعب في 48 و67 وماطق الشتات.

8- الاتصال بكل الاطراف العربية والاسلامية تجاه هذه الخطوات ووقف قطار الهرولة نحو العدو الصهيوني وسحب المبادرة العربية والعمل مع الشقيقة مصر لرفع الحصار عن غزة.

9- ان تقوم قيادة منظمة التحرير بملاحقة دولة الكيان وقيادتها امام المحكمة الجنائية الدولية كمجرمي حرب وتعزيز المقاطعة الدولية.

10-اطلاق حوار وطني شامل

دحلان : هناك قواسم مشتركة مع مبادرة الجهاد

وأشاد القيادي الفلسطيني النائب محمد دحلان، بما ورد في خطاب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، رمضان شلح، الذي ألقاه بمهرجان حاشد نظمته الحركة بذكرى انطلاقتها وسط مدينة غزة.

وقال دحلان في تصريح نشره على حسابه في "الفيسبوك"، السبت، إنه يسجل تقديره الكبير لما جاء في  في مبادرة "أبو عبدالله" - د.شلح -، ويرى في مبادرته قواسم عديدة مشتركة بين مختلف قوى العمل الوطني الفلسطيني خاصة ما تعلق منها بالوحدة الوطنية الفلسطينية.

وأضاف دحلان "أضم صوتي لصوت العقل والتبصر الذي أطلقه الدكتور في خطابه".

ودعا دحلان إلى تكثيف الاتصالات بين كل قوى وشرائح شعبنا، وبينها جميعا وبين الأشقاء في جمهورية مصر العربية ودعوتها لرعاية حوارات فلسطينية مكثفة بما يحفظ القضية الفلسطينية و يعزز الأمن القومي العربي.

حماس: مبادرة شاملة

من جهتها رحبت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" بمبادرة الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين الدكتور رمضان عبد الله شلح، واعتبرتها مبادرة شاملة لتصويب الوضع الفلسطيني.

ودعت الحركة في تصريح صحفي،  لها، كافة الأطراف الفلسطينية إلى دعم هذه المبادرة ومساندتها، مهنئة في الوقت ذاته "الأشقاء في حركة الجهاد الاسلامي بذكرى انطلاقتهم الجهادية التي تعبر عن التمسك بخيار المقاومة طريقاً للتحرير".

فتح: مبادرة شلح جاءت في الوقت والظرف السياسي المناسبين

من ناحيته، أشاد النائب في المجلس التشريعي عن حركة "فتح" جمال الطيراوي، بمبادرة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان شلح التي طرحها أمس خلال مهرجان انطلاقة حركته، وتتكون من 10 نقاط أساسية، يتقدمها الدعوة للتحلل من اتفاق أوسلو.

وأكد الطيرواي، في تصريحات اعلامية اليوم السبت، أن مبادرة شلح جاءت في الوقت والظرف السياسي المناسبين، للوضع الفلسطيني القائم في ظل الخلافات السياسية والعقبات الكبيرة التي تعترض المشروع الوطني الفلسطيني.

 وطالب الطيراوي، حركة "فتح" وباقي الفصائل الفلسطينية بدعم المبادرة ومناقشة بنودها بشكل جدي، وتابع قائلاً:" المبادرة تستحق الدراسة والتعامل معها من كافة القوى والفصائل الوطنية والإسلامية، كونها تخدم الظرف الفلسطيني القائم".

حزب الشعب: حملت العديد من الأسس الهامة

هذا و قال حزب الشعب الفلسطيني، إن المبادرة التي أطلقها رمضان شلح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في خطابه خلال ذكرى انطلاقة الحركة، حملت العديد من النقاط والأسس الهامة، وجاءت لتعكس عمق الحاجة الفلسطينية لضرورة اﻻتفاق على رؤية استراتيجية فلسطينية جامعة، تعيد للقضية الوطنية مكانتها على مختلف الصعد.

 وأضاف الحزب في تصريح صحفي صباح اليوم السبت أن هذا لأمر بات يستدعي أكثر من أي وقت مضى، ضرورة عقد لقاء فلسطيني شامل على أعلى مستوى، يضم القوى الوطنية والإسلامية، بهدف اﻻتفاق على هذه اﻻستراتيجية ووضع الآليات الازمة لتنفيذها في أسرع وقت ممكن.

الشعبية : مهمة وبحاجة لدعم

من جهته أكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية هاني ثوابتة، أن مبادرة مبادرة رمضان عبد الله شلح الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي حول الوضع الفلسطيني، مهمة وبحاجة الى آليات دعم وإسناد لها.

وقال الثوابتة: "أن المبادرة نموذج للخطاب الوحدوي الذي يدعو لاعادة اللحمة وصياغة البرنامج الوطني على أساس الشراكة وتأسيس مرحلة جديدة من العلاقات الفلسطينية الداخلية".

ورداً على موقف حركة فتح الرافض للمبادرة والتي وصفت المبادرة بـ "غير الواقعية"، أردف قائلا: " اذا قلنا أن الوحدة الوطنية هي شعار فستبقى هذه المبادرة غير واقعية واذا ما آمن الجميع أن الانقسام يجب أن ينتهي فالأمور ستتغير".

وتابع: " هذه الأصوات لا تريد للمبادرة ان ترى الحياة ولا تريد انهاء الانقسام"، مشدداً على أن المبادرة بحاجة الى إرادة جادة من قيادتي فتح وحماس، وأن يخطوا خطوات جدية علة الأرض من خلال حوار وطني شامل يؤسس لبرنامج المقاومة.

الديمقراطية: مباردة متكاملة ومتعددة الأوجه

 ومن جانبه اعتبر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة , اليوم السبت المبادرة التي طرحها الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان شلح , مباردة متكاملة ومتعددة الأوجه , وقال" لابد من وضع آليات تنفيذ للمبادرة حتى نتمكن من الخروج من الازمة الحالية التي تعاني منها الحركة الوطنية" .

وأكد أبو ظريفة على مساندة الجبهة الديمقراطية للأخوة في حركة الجهاد الإسلامي , مشدداً على ضرورة وضع ترجمات عملية سريعة للمبادرة بما يمكن من نقلها من النظري للعملي .

لجان المقاومة: المبادرة مدخلاً مهماً لإنهاء الانقسام 

كذلك أشادت لجان المقاومة في فلسطين مبادرة النقاط العشرة التي أطلقها الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان عبد الله في مهرجان " الجهاد ميلادنا المتجدد "، معتبرة أنها مدخلاً مهما لخلاص الساحة الفلسطينية من أزمة الانقسام السياسي.

وأوضحت لجان المقاومة  في بيان لها، بأن الرؤية السياسية والإستراتيجية في مبادرة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي تعالج أسباب الانقسام التاريخية التي أفرزته اتفاقيه أوسلو والانفراد بالقرار السياسي  بعيداً عن مشاركة الكل الفلسطيني .

 وقالت لجان المقاومة بأن إلغاء العمل باتفاقية أوسلو والتي شطبها الاحتلال وانتهت مدتها القانونية منذ سنوات طويلة خطوة مهمة من أجل تجاوز مرحلة التيه السياسي والضياع في سراديب التفاوض والوعود الزائفة.

واعتبرت لجان المقاومة بأن خطوة ترتيب البيت الفلسطيني ممثل بإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وإصلاحها وإشراك الكل الفلسطيني في صناعة القرار الفلسطيني الوطني سيكون له الأثر الكبير في تعزيز حقوق شعبنا ودعم مسيرة التحرر الوطني والخلاص من المحتل.

مبادرة د.شلح..إنطلاقة سياسية واجبة

بدوره قال الكاتب السياسي حسن عصفور في واحدة من "المفاجآت" السياسية التي تطل على المشهد الفلسطيني، كثيرها مثير للريبة ونادرها يمنح "الأمل المفقود" حراكا لترسيخ حقيقة الضرورة أن البعض "التائه" عقلا ورؤية لن يكون هو "سيد الموقف" في تقرير مسار المشهد رغم "العتمة" المحيطة به..

وأحد أبز مفاجآت "الضرورة السياسية والأمل المنتظر"، جاءت مبادرة د.رمضان شلح أمين عام حركة الجهاد، في ذكرى إنطلاقتها الـ29، وهي مناسبة تستحق تسجيل تقدير خاص لها لتميزها الايجابي في التعامل الوطني، وحضورا دون "ضجيج" في فرض سياسي..

كما أنها المرة الأولى منذ توقيع "اتفاق أوسلو" التي تتقدم بها حركة سياسية فلسطينية بنص شامل بحثا عن "تصحيح المسار"، و "ترسيخ المسار" في مواجهة المشروع التهويدي، الى جانب أنها كسرت "طابو المبادرات الجزئية"، وتتجاوز كل ما سبقها، بما فيها وثيقة "الأسرى" عام 2006..

د.شلح في مبادرته كسر حوار "السياحة التصالحية"، الى حوار وطني شامل لبرنامج تحرري وطني..

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق