التاريخ: الموافق الاربعاء 26/02/2020 الساعة: 14:16 بتوقيت القدس
دحلان: سياسة عباس بقطع الرواتب و الفصل لن تنال من عزيمة أبناء فتح
24/10/2016 [ 00:55 ]
تاريخ اضافة الخبر:

مصر- متابعة نبأ

قال النائب في المجلس التشريعي محمد دحلان ، انه قبل بكل الشروط التي عرضت عليه من قبل الدول العربية من أجل الصلح مع الرئيس محمود عباس، وذلك من أجل وحدة حركة فتح.

وأفاد مراسل وكالة " نبأ " ، أن أقوال دحلان جاءت خلال لقاءه مع قناة دريم عبر برنامج العاشرة مساء.

ونفى دحلان أن يكون هناك محاولات من أجل تنصيبه في الرئاسة الفلسطينية وقال دحلان:" مصر ليس لديها هدف لوضع أي شخص في فتح أو الرئاسة  و لا أسعى لأي موقع أو التنصيب أو أحد ينصبني".

لا يمكن لأحد أن يخرجني من فتح

كذلك لا يمكن لأحد أن يخرجني من فتح ، وكانت هناك اتصالات عديدة من الفصائل الفلسطينية تشجعني على المصالحة ووحدة حركة فتح ، وحركة فتح ستنهض من جديد.

كذلك تطرق دحلان إلى الوضع القائم في قطاع غزة، مؤكدا آن غزة قبل عشرة سنوات ليس هي غزة، الآن، فواقع غزة الآن مؤلم جدا حيث انتشار البطالة والفقر، وحصار يضرب 2 مليون نسمه، فالوضع في غزة صعب جدا ولا يحتمل.

وحول الأنباء التي تقول أن مصر تدعم دحلان ضد عباس قال دحلان:"  لا امثل دولة الإمارات حينما آتى لمصر، ومع الاحترام للإمارات التي أكرمتني وأقيم لديها، وأملك حريتي في مصر و الإمارات أكثر من شباب الأمعري الذي اجتمعوا لمناقشة أوضاعهم، فتم قمعهم و تجييش الجيوش لقمعهم ، وقيام الشرطة بفض اجتماع سواء في جنين أو بلاطة و الأمعرى وغيرها..

قطع الرواتب و التنسيق الأمني

كما و انتقد النائب دحلان، قيام عباس بقطع رواتب كل من يعارضه، وكذلك قيامة بعمليات فصل و طرد لأبناء فتح في غزة و الضفة، مؤكدا أن عباس لا يريد أن يرى فتح قوية ومتماسة ولا يريد أن يرى أحد غيره، وسأستمر بالنضال من اجل فتح وأبناء فتح.

وفي معرض رده على سؤال هل يمكن  للعباس أن قطع علاقته مع الدول العربية قال دحلان:"على عباس أن يقطع العلاقة بالتنسيق الأمني و ليس مع دول عربية، والتنسيق الأمني مع إسرائيل ليس مقدس.

معبر رفح  و ندوة العين السخنة

وعن ندوة العين السخنة قال دحلان :"كم ألف ندوة يحدث في العالم العربي، وكم ندوة تعقد في رام الله وغزة، وما كتب عليها في الإعلام أكثر من ما كتب عن اتفاقية أسلو

وأنا لو دعيت لشاركت بها، وأنا لم توجه لي دعوة، وفهمت من الذين شاركوا بها وشاهدوا مخرجات هذه الندوة تتحدث عن توصيات بفتح معبر رفح وتعاون بين فلسطينيين ومصريين ووضع برامج وتواصل بالمستقبل

ومن يريد أن يتهمني تعودوا على ذلك وأنا تعودت على ذلك، أما أن تستسهل الهجوم وخسارة دولة، ذلك تقصير نظر، ونحن ليس بوضع نخسر أحد، .. أبو مازن لا يريد ان يخسر الإسرائيليين و يريد أن يخسر دول... و ما حدث لا يليق برئيس دولة .

ولم ألتقي مع مسوؤل مصري إلا وطرحت له معبر رفح، ورغم الوضع والإرهاب الأسود في مصر، و تحدثت مع القيادة المصرية حول الطلاب و أصحاب الإقامات و المرضى والمواطنين وتم فتح المعبر من اجل خدمة الناس ، واستمعت من القيادة المصرية بأمور مفرحة حول معبر رفح.

لا حل سحرى او عسكرى لغزة

وتعقيبا على الوضع في غزة قال دحلان:"لا يوجد إلا خيار واحد بالحالة الفلسطينية التكاثف و التفاهم على إعادة بناء نظام سياسي القائم على الشراكة من الجميع فصائل وغير فصائل.. ومن يدعي أن لديه الحل السحري أو حلول عسكرية بغزة واهم ، غزة تحتاج للتفاهم على برنامج سياسي وكذلك المقاومة، غزة بحاجة للجميع والتفاهم من الكل".

وبحكم الجغرافيا و التاريخ، لا يوجد حل لغزة إلا عبر مصر، ومن ارتكب جرم بحق الجيش المصرى يجب أن يحاسب .

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق