التاريخ: الموافق الاحد 22/09/2019 الساعة: 04:21 بتوقيت القدس
المعارضة الفنزويلية تنفي فتح حوار مع الحكومة
25/10/2016 [ 13:07 ]
تاريخ اضافة الخبر:

وكالات - نبأ

نفى زعيم المعارضة الفنزويلية إنريكي كابريليس الاثنين، فتح اي حوار بين المعارضة وحكومة الرئيس نيكولاس مادورو، بعد إعلان لموفد من البابا فرنسيس في هذا الشأن.

وقال كابريليس احد قادة تحالف "طاولة الوحدة الديموقراطية" في اعلان على شبكة التواصل الاجتماعي "بيريسكوب" الاثنين: "أي حوار؟ في فنزويلا لم يبدأ أي حوار".

وكان اميل بول تشيريغ موفد البابا فرنسيس اعلن ان اتصالا جرى الاثنين في كراكاس، وأن "الحوار الوطني بدأ"، بعيد لقاء اول بين بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة.

وقبيل ذلك، اعلن الفاتيكان ان الحبر الاعظم استقبل الرئيس مادورو في اجتماع لم يعلن عنه مسبقا.

لكن المعارضة لا تعتبر هذا الاتصال القصير بين تحالف المعارضة والحكومة بداية رسمية لحوار. وقال كابريليس إنه لا علم له بتوافق تحدث عنه موفد البابا لعقد "اجتماع عام" للجانبين في نهاية الشهر الحالي.

كما نفى النائب لويس فلوريدو القيادي في حزب "الإرادة الشعبية"، بدء حوار وطني. وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الذي يهيمن عليه تحالف "طاولة الوحدة الديموقراطية" إنه "لم يبدأ اي حوار".

وقال كابريليس: "لا يمكننا بدء عملية حوار تعني للحكومة أن لا شيء سيتغير".

وأعلن الفاتيكان أن البابا فرنسيس استقبل الاثنين الرئيس الفنزويلي، وطلب منه إجراء "حوار صريح وبناء" مع المعارضة للحفاظ على الانسجام الاجتماعي في البلاد، موضحا أن "هذا اللقاء يأتي في اطار الازمة السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تجتازها البلاد، مع كل ما يترتب عن ذلك من تداعيات على الحياة اليومية للسكان".

ومع تعليق اجراءات الاستفتاء حول اقالة مادورو، تدرس المعارضة كل الوسائل للتوصل الى رحيل مبكر للرئيس الذي انتخب في 2013، وتنتهي ولايته في 2019.

وهي تحمل مادورو مسؤولية الأزمة الاقتصادية الخطيرة التي يشهدها هذا البلد المنتج للنفط، لعدم توقعه تراجع اسعار الذهب الأسود والتحرك في الوقت المناسب.

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق