التاريخ: الموافق الجمعة 20/09/2019 الساعة: 12:22 بتوقيت القدس
راغب علامة: أقضي نصف عمري أفكّر بمعجباتي !!
25/10/2016 [ 13:19 ]
تاريخ اضافة الخبر:

وكالات - نبأ

 بدأ الفنان راغب علامة بالترويج لإطلالته عبر "تويتر" قبل ثلاثة أيام، بهدف التواصل مع "الفانز" عبر هاشتاغ TalkToRagheb.

راغب الذي أجاب على أسئلة الفانز، رافقه ابنه لؤي في بداية جلسته التويترية ثم ما لبث أن دخل الوزير الياس بو صعب على الخط، حين غرّد له "أنت رجل يفتخر بك الوطن.

في جلسة راغب مع "الفانز" تم التطرق إلى كافة أنواع الأسئلة التي تراوحت بين السياسية والفنية والإجتماعية والجمالية وحتى الشخصية وهو بدوره لم يبخل عليهم بل أجاب بكل رحابة صدر.

فنياً أشار راغب إلى أن جدول حفلاته مزدحم وأنه يحب أن يلتقي معجبيه في جميع أنحاء العام، مشيراً إلى أن أقرب حفلاته سيكون في دبي في الـ 24 المقبل، أما حفل رأس السنة فسوف يحييه في بيروت.

كما أكد راغب أنه يتمنى أن يزور العراق ويلتقي جمهوره هناك، مشيراً إلى أنه ليس مسؤولاً عن غيابه عن مهرجان جرش الدّولي منذ عام 1995 بل يعود السبب إلى تأخر إدارة المهرجان في التواصل مع إدارة أعماله، مما أدى إلى تعارض في جدول مواعيده.

أما بالنسبة لغيابه عن مهرجانات الجزائر، فأعاد السبب إلى الجهات المنظّمة بالإضافة إلى عدم توفير التسهيلات اللوجستية للفنان.

وعن سبب عدم مشاركته في مهرجان موازين، أشار إلى أن التقصير من إدارة المهرجان وليس منه وأنه لا مشكل لديه معهم.

أما عن جديده الغنائي، فقال إنّه يحضّر حالياً لألبومه الجديد الذي سيطرح في الأسواق في بداية الربيع مشيراً إلى أنّه تعاون فيه مع عدد من الشعراء والملحنين والموزعين اللبنانيين والمصريين والخليجيين".

وحول سؤال عن اللهجة التي يفضّل الغناء فيها، قال علامة إن لا مانع لديه من الغناء بأي لهجة عربية، في حال توفّرت الأغنية التي تتوافق مع صوته ولونه الغنائي"

بالنسبة إلى التمثيل، أشار علامة إلى أنّه لم يفكّر بخوض هذه التجربة بشكل جدي، مع أنه تلقى الكثير من العروض التي رفضها لعدم اقتناعه بنصوصها، وحول برامج "إكس فاكتور" أشار إلى أنه تم الاتفاق على موسم واحد منه.

عن الفنانات المفضلات لديه قال "لا أحب فيروز بل أعشقها وتسري في عروقي. يعني الحب شوية على فيروز".

كما أكدّ أنه يحب الإستماع إلى ماجدة الرومي، جوليا بطرس، نانسي عجرم وإليسا، ويحب في الليل الإستماع إلى أم كلثوم.

وقال عن نجوى كرم "بنت بلد وأصول وصديقة اعتز بها"، وعن هيفاء وهبي "علاقتي بها ممتازة، وهي صديقة عزيزة على قلبي"، لكنه رفض توجيه أي كلام لأحلام وقال "لا شيء"، وذلك عندما سئل "ماذا تقول لأحلام؟".

كما أشار إلى أن ليس لديه أغنية مفضلة، بل يسمع كل الأغنيات لكنه يحب أغنية "العيون السود" للفنانة وردة الجزائرية ووصف عبد الحليم حافظ بـ "الأستاذ الأكبر بعلم الإحساس"، وتمنى الشفاء للفنانين ملحم بركات ومحمود عبد العزيز.

وعن الأطباق المفضلة لديه قال إنّه يحب الأطباق الشعبية والسلطات على أنواعها، كما أنه يحب الطعام العراقي.

وعن طفولته كشف راغب أنه أيام الدراسة كان يحب الرياضيات والشعر، وأنه كان مشاغباً، أما عن الكتاب المفضل لديه فقال إنه "النبي".

وعن المهنة التي كان من الممكن أن يعمل فيها لو لم يكن مغنياً، أجاب "أي مهنة فيها خلق وإبداع. أنا ما خلقت لأقعد وراء مكتب"، وعن دخول ولديه خالد ولؤي مجال الفن قال إنّ الأمر مستبعد.

كما تحدث راغب علامة في الرياضة، وكشف أنه معجب بلاعبيّ كرة القدم ميسي ورونالدو، وباللاعبين جوكوفيس ونادال في كرة المضرب.

راغب الذي فقد والده منذ أشهر قليلة، قال إنه يعوّض عن لعب الطاولة مع والده المرحوم بممارسة رياضة كرة المضرب، وأن شقيقه خضر هو كاتم أسراره.

ورغم أنه تطرّق إلى الكثير من الأمور الخاصة، رفض الكشف عن وزنه.

عن شخصيته أكد راغب أنه دبلوماسي قليلاً وواقعي كثيراً، وينتقد عندما يجد أن عليه الإنتقاد، وأشار إلى أن غياب العدل والظلم الذي يتعرض له الأبرياء والفقراء من الطبقات الحاكمة يجعله يفقد أعصابه.

عن أهم أمنياته قال إنه يتمنى سماع صوت والديه مع أنه في رأسه وعقله.

وردّاً على فبركة التفجيرات الذي ارتبطت باسمه عبر "تويتر" أكد أن هناك تزويراً كبيراً إفتعله بعض الأشخاص من بينهم إعلامي "غير متوازن ومزوّر".

وتحدث عن علاقته بمعجباته قائلاً إنه يعيش أكثر من نصف حياته يفكر بهنّ، كما أكد أنه ليس ضد لجوء الفتيات إلى علميات التجميل إذا كانت هناك بعض السلبيات البارزة التي تسبب لها إحراجاً وقال "أنا أشجع الفتاة التى تلجأ الى إجراء عمليات التجميل من أجل تحسين صورتها ومظهرها".

وقال راغب إنّ ولديه خالد ولؤي هما أغلى هدية في حياته، كما تحدث عن هدية أخرى من والدته عبارة عن "مصلّية"، ولمّح إلى أن من بين الهدايا التي يعتز بها أيضاً لوحة فنية خاصة من آل باتشينو".

في الموضوع السياسي أشار علامة، إلى أنّه إذا تلقّى إتصالاً من رئيس الحكومة المكلّف يطلب منه أن يتولّى حقيبة وزاريّة فإنه يمكن أن يجتمع به ويتناقش معه، وإذا وجد أنّ الحكومة جدّية فإنّه سيرحّب بالموضوع لأنّه لا يقبل المشاركة في حكومة فيها خلافات على الحقائب الوزارية وإنشقاقات طائفية، معتبراً أنّ حل الأزمة في لبنان، يكون بتعزيز القضاء والجهات الرقابية وإلغاء الطائفية السياسية واستعادة رئيس الجمهورية لدوره وانتخابه من الشعب". وأضاف "أن القضية الأساسية التى تشغل بالي فى الفترة الحالية هى البيئة التي قررت أن أركز عليها باستمرار".

وعن رأيه بوصول العماد ميشال عون إلى سدّة الرئاسة، اعتبر بأنه لا يمكن لأي رئيس أن يحقق التغيير في هذا النظام الفاسد إذا كان لا يمارس ولا يملك صلاحيته كرئيس، كما أكّد أنّه ضد الطائفية والمذهبية والتبعية، ومع فصل الدين عن الدولة وحماية لبنان من الاحتلال السياسي والاقتصادي".

ووجه علامة رسالة إلى الشعب السوري، قائلاً "عانيتم كثيراً من الإرهاب والدّمار، لكن لم يستطع أحد إلغاء سوريا على مر التاريخ"، كما وجّه رسالة أخرى إلى الشعب والجيش العراقي وقال" الله يحميكم وينصركم على الإرهاب في معركة القضاء على الإرهابيين".

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق