التاريخ: الموافق الجمعة 23/08/2019 الساعة: 03:46 بتوقيت القدس
صور... مطالبات بوقف نظام (GRM) لأدارة وتعزيز الحصار على غزة
29/10/2016 [ 15:45 ]
تاريخ اضافة الخبر:
جانب من الوقفة

غزة - نبأ

ندد القطاع الخاص في قطاع غزة، اليوم السبت، بإجراءات الاحتلال الإسرائيلي التعسفية ضد التعسفية ضد القطاعات الحيوية، والمتمثلة بوقف إدخال الإسمنت والمواد الخام، وشل حركة التجارة والانتاج في غزة.

جاء ذلك خلال وقفة تضامنية نظمها رجال أعمال وتجار وأصحاب مصانعة متضررة في ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة، احتجاجاً على قرارات الاحتلال الإسرائيلي التي تستهدف القطاع الخاص.

وأعلن المجلس التنسيقي لمؤسسات القطاع الخاص عن رفضهم آلية إعمار قطاع غزة المعروفة بـ(GRM)، مطالبا مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع "UNOPS" بالتوقف فورا عن إدارة وتعزيز الحصار على غزة.

وطالب المجلس الرئيس الفلسطيني محمود عباس والحكومة الفلسطينية ومؤسسات المجتمع الدولي والقيادات السياسية بأخذ الدور المنوط بها بالتدخل الفوري لوقف إجراءات الجانب الإسرائيلي وفضحها دوليا.

ودعا المجلس رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله بتشكيل مجلس أعلى للإعمار بالشراكة مع القطاع الخاص وإيقاف العمل بآلية الإعمار، مبيناً أن "سبب قبوله بها هو تمكين حكومة الوفاق وبسط سيطرتها على قطاع غزة ولكن ذلك لم يحدث".

وأضاف: "جاءت آلية إعمار قطاع غزة  المؤقتة لمدة 6 شهور كمقدمة لرفع الحصار عن محافظات قطاع غزة نهائيا، إلا أنها وبعد عامين من هذه الآلية العقيمة لا الحصار رفع ولا مشاريع الإعمار تقدمت، بل وصل الأمر لوضع كارثي غير مسبوق".

وطالب المجلس المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف بتنفيذ ما جاء في خطابه الذي ركز فيه على أهمية رفع الحصار لتحقيق تنمية اقتصادية مستدامة، والإيفاء بما وعد لحل مشكلة المياه والكهرباء، وضمان حرية الأفراد والبضائع.

وحذر مجلس مؤسسات القطاع الخاص من إجراءات تصاعدية ستتخذ حتى إلغاء آلية إعادة الإعمار، مطالبا الجميع بدعمهم والوقوف إلى جانبهم. وأكد على ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة وحرية الحركة للأفراد والبضائع، إضافة إلى إلغاء قائمة مواد الاستخدام المزدوج نهائيا والتي لا تهدف إلا للتنكيل بالفلسطينيين والتضييق عليهم وإعاقة عملية التنمية والإعمار.

وقال المجلس إن الاقتصاد تهاوى وأن العمال في غزة لا يجدون لقمة خبز، مضيفا "لن نقبل أن تعيش في غرفة الإنعاش، ولن نسمح لأحد أن يحول شعبنا ومقاوليه وتجاره وكوادره وشبابه إلى متسولين"، كما ذكر.

وتابع المجلس:" كل ذلك يتم تحت صمت مريب للمؤسسات الدولية وعزوف غير مفهوم للسلطة الفلسطينية عن التدخل، ولا مبالاة غير مبررة للقيادات السياسية والحزبية والتي تتحمل جزءً كبيرا من المسئولية عن هذا الوضع المأساوي".

وشدد على آن آلية إعادة الإعمار "GRM"، وأداتها "سيئة السمعة" مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع "UNOPS" يقوم بدور غير أخلاقي لإدارة وتعزيز الحصار المفروض على القطاع، "فقام بتجميد المصانع والتجار والمقاولين تحت حجج واهية".

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق