التاريخ: الموافق السبت 07/12/2019 الساعة: 07:19 بتوقيت القدس
مطالبة بانسحاب الاجهزة الامنية من المخيمات وتصويب قرارات الفصل من فتح
29/10/2016 [ 19:26 ]
تاريخ اضافة الخبر:
الارشيف
الخليل - نبأ
أكدت كوادر في حركة فتح بمحافظة الخليل ، اليوم السبت وخلال لقاء تشاوري على ضرورة انسحاب الاجهزة الأمنية وقوات الأمن الوطني من مخيمي الأمعري برام الله ، وبلاطة في نابلس ، والافراج عن الموقوفين على ذمة لقاء الأمعري ، والذهاب الى مؤتمر فتح السابع موحدين ، مع تصويب جميع قرارات الفصل التي اتخذت بحق قيادات في الحركة .

وجاء في البيان الذي نشر عصر اليوم السبت :

بسم الله الرحمن الرحيم

"إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ"   صدق الله العظيم

بيان صادر عن اللقاء التشاوري لكوادر وجماهير حركة فتح

يا جماهير شعبنا البطل

الأخوة الفتحاويين...الأخوات الفتحاويات

تحية الوطن واللجوء والقدس وبعد،

عقدت مجموعه من كوادر فتح وأنصارها وجماهيريا في محافظة الخليل وبيت لحم بتاريخ 29-10-2016 لقاءاً تشاوريا بسبب من الأحداث المتسارعه التي يمرّ بها شعبنا الفلسطيني البطل وبالذات في مخيمات اللجوء وبالأخص تجاه حركتنا الرائدة فتح وكوادرها المناضلين، حيث أجمع الحضور على أن فتح النضال وفتح التضحية والمخيم جزءً واحدا لا يتجزأ، ففتحنا إنطلقت وتجذرت في المخيم والشتات، وفدائيي الفتح قواعدهم الأولى ولا زالت هي المخيم وفي كلّ الساحات، والإنتفاضه الأولى المباركه شرارتها كانت من مخيمات جباليا وبلاطه والدهيشه والعروب والفوار، ومخيم جنين سطرّ البطولة تلوَ البطوله في مواجهة الغاصب المحتل في إنتفاضه الأقصى.

يا جماهيرنا الصامدة والصابرة والقابضة على الجمر

إننا المجتمعين في هذا اللقاء التشاوري وأمام كلّ ما يجري من محاولات لقمع حرية التعبير وحرية الكلمة، وأمام ما تتعرض له مخيماتنا في الأمعري وبلاطه بالذات من تغوّل أمني غريب عن تقاليدنا النضاليه والفتحاوية الأصيله، وأمام التحضيرات الجاريه لعقد المؤتمر السابع لحركة فتح، نرفع صوتنا عاليا للكل الفلسطيني ولقياداتنا وكوادر وجماهير حركتنا الرائدة فتح، داعيين إلى ما يلي:

أولا- المخيم الفلسطيني واللجوء أساس القضيه الفلسطينيه ورمزها والتعامل معه بطريقة التغول الأمني بإسم فرض القانون ستكون نتائجه وخيمه على مجموع الشعب الفلسطيني وقضيتنا الوطنية، لذلك نطالب بوقف كافة الإجراءات الأمنية ضد المخيمات، وفتح الحوار مع قيادات المخيم المختلفه لحل أي قضيه ووفقا لتقاليدنا النضاليه.

ثانيا- إننا نطالب بإطلاق سراح معتقلي الحرية والذين تم إعتقالهم بسبب اللقاء التشاوري المنعقد في مخيم الأمعري بتاريخ 22-10-2016.

ثالثا- إن الفتح ونحن واحد لا يقبل القسمة إلا على واحد، لذلك نرفض كافة الإجراءات المتخذة بحق الفتحاويين المناضلين الشرفاء، وقرارات الفصل بتهم جاهزة دون أدنى تحقق منها،وعلى رأسها الأخ المناضل جهاد طمليه.

رابعا- نُثمن عاليا موقف الرباعيه العربيه في دعوتها للتوحد الفتحاوي والفلسطيني لمواجهة مخاطر التصفيه التي تتعرض لها قضيتنا الفلسطينيه ،مؤكدين على أن قرارنا المستقل لا يتعارض مع التوجهات التي تصب في خدمة القضية المركزية للعرب.

خامسا- إننا وعلى أعتاب المؤتمر السابع، ندعو قيادتنا ولجنتنا المركزيه واللجنة التحضيريه، للعمل على أن يكون هذا المؤتمر موحداً للكل الفتحاوي ومعبرا عنهم.

سادسا- إننا نطالب القيادة الفلسطينية بالعمل الفوري على إنهاء الإنقسام والدعوة لتجديد الشرعيات كلها عبر صناديق الإقتراع من خلال إنتخابات حرة ونزيهه تشمل جغرافيا الوطن الفلسطيني المنشود.

عاشت جماهير شعبنا البطل

المجد والخلود للشهداء والحرية للأسرى

ومعا حتى الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وفق قرارات الشرعيه الدولية.

لا للتوغل الأمني وإعتقال وإختطاف الأحرار

لا لسياسات الفصل والإقصاء

اللقاء التشاوري لكوادر وجماهير حركة فتح

الخليل- 29/10/2016

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق