التاريخ: الموافق الجمعة 20/09/2019 الساعة: 12:14 بتوقيت القدس
الفصائل الفلسطينية تشيد وتبارك عملية بيت ايل
01/11/2016 [ 01:43 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله- نبأ

نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، الشهيد محمد تركمان منفذ عملية اطلاق النار على حاجز مستوطنة "بيت  ايل" العسكري شرق رام الله بالضفة الغربية، والتي اسفرت عن اصابة ثلاثة جنود اسرائيليين.

جاء ذلك في بيان اذاعته حركة فتح عبر  مكبرات الصوت في بلدة قباطية قضاء مدينة جنين التي يقطنها الشهيد تركمان الذي يعمل على كادر الشرطة الفلسطينية.

وقالت متحدت باسم الحركة عبر مكبرات الصوت التي جابت شوارع وازقة قباطة " بكل شموخ الفتح وكبيراء الوطن فلسطين باسم الثورة الفلسطينية تنعي حركة فتح الشهيد البطل محمد تركمان ابن جهاز الشرطة الفلسطينية الذي اغتاله الاحتلال الصهيوني الغاشم على حاجز" بيت ايل" الاحتلالي".

هذا وباركت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" العملية التي نفذها الشهيد محمد تركمان قرب رام الله ، وقال الناطق باسم الحركة، سامي أبو زهري، في تصريح صحفي، إن" هذه العملية تعد رسالة قوية في مواجهة الجرائم الإسرائيلية."
ودعا أبو زهري إلى المزيد من انخراط عناصر الأمن الفلسطيني في الانتفاضة الفلسطينية.

بدوره أكد الناطق الاعلامي لحركة المقاومة الشعبية خالد الازبط بأن "عملية اطلاق النار في رام الله هي عملية نوعية من حيث الاستهداف والنوعية في كل مخططاتها وحملت الرسالة الاكبر ."

وقال الأزبط في تصريح صحفي "إن العملية دليل واضح بأن انتفاضة القدس لا يمكن وأدها كما يدعي الاحتلال وأعوانه لأنها بدأت بارادة شعبية متكاملة وحملت اهدافا للوصول لتحقيق ثوابت وتطلعات شعبنا ضد المحتل الصهيوني ولذلك ما سنشهده مزيدا من العمليات النوعية مختلفة الوسائل والاساليب رغم كل حواجز ومعيقات الميدان ."

كما باركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في قطاع غزة عملية "بيت ايل" وقالت في بيان صدر عنها " تدعوا الجبهة أبناء شعبنا المرابط إلى مزيد من العمليات الإستشهادية البطولية وإنخراط الأجهزة الأمنية في هذه العمليات ورفض سياسة التنسيق الأمني."

وباركت جبهة النضال الوطني الفلسطيني في غزة العملية معتبرة بأن "هذه العملية لها مدلولاتها التي تثبت أن أبناء الشعب الفلسطيني هم أبناء قضية واحدة وأن شباب الأجهزة الأمنية في الضفة المحتلة هم من سيقلبون الموازين التي تحدد أساليب العمل الانتفاضي في الضفة المحتلة جنباً إلى جنب مع كل الشباب المنتفض ضد الاحتلال."

وأضافت الجبهة في بيان لمكتبها الإعلامي أن" ثورة وانتفاضة شعبنا ستستمر وبدعم وإسناد شعبي يشمل كل فئات الشعب الفلسطيني حتى تفرض هذه الانتفاضة شروطها على الاحتلال ليرحل عن أرضنا ووطننا."

وأكدت الجبهة أن" خيار المقاومة والانتفاضة هو الخيار الشعبي المؤثر والمؤلم للاحتلال وناشدت الجبهة الجماهير الفلسطينية في الضفة الغربية إلى ممارسة واجبها الوطني في دعم وإسناد الانتفاضة والانخراط في صفوفها."

كما باركت حركة الأحرار الفلسطينية عملية إطلاق النار، مؤكدة على أن "هذه العملية هي رد طبيعي على جرائم وإعدامات الاحتلال لأبناء شعبنا بدمٍ بارد, ورسالة تأكيد على استمرارية وحيوية انتفاضة القدس وعلى فشل كل محاولات احتوائها وإجهاضها."

وشددت الحركة في بيان صدر عنها على أن" هذه العملية التي نفذها أحد أفراد الأجهزة الأمنية هي صفعة قوية لأرباب التنسيق والتعاون الأمني مع الاحتلال الذي يمثل خنجرا مسموما في خاصرة شعبنا لكبح جماحة وتكبيل يده عن مواجهة الاحتلال وقطعان مستوطنيه."حسب البيان

ودعت الحركة جماهير الشعب الفلسطيني وقواه الحية" لتصعيد الانتفاضة وتطوير أدواتها للجم الصهاينة وللمزيد من هذه العمليات النوعية", كما طالبت الحركة "أفراد الأجهزة الأمنية للسير على درب زميلهم والانحياز لإرادة شعبهم في مواجهة والتصدي لعربدة الصهاينة المجرمين. "

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق