التاريخ: الموافق الاحد 27/09/2020 الساعة: 21:44 بتوقيت القدس
مخيم بلاطة.. هكذا حوّل عباس صراعه السياسي مع دحلان إلى موجة عنف
03/11/2016 [ 19:32 ]
تاريخ اضافة الخبر:

نبأ - رويترز

تظهر مئات الثقوب التي أحدثتها طلقات الرصاص في اشتباكات عنيفة دارت في وقت سابق من هذا الأسبوع بين قوات الأمن الفلسطينية ومسلحين محليين، على الجدران الخرسانية وواجهات المحلات والأزقة التي تنتشر فيها القمامة في مخيم بلاطة، أكبر مخيم للاجئين في الضفة الغربية.

جاءت القوة المدججة بالسلاح قبل فجر يوم الاثنين، بحثًا عن عدد من السكان المحليين قالت القوة أنهم من المجرمين والبلطجية. احتدم إطلاق النار على مدار ست ساعات وحطم الرصاص النوافذ واخترق المعادن، ثم انسحبت قوة الأمن خالية الوفاض. وبعد مرور يومين على هذا الحادث، مشى أحد سكان المخيم بفخر في الشارع الرئيسي من أمام دكان اللحوم المعلقة والخبز الحار من الفرن، وأظهر شعوره بالفخر لأن المخيم صمد بقوة وصد الهجوم.

ختام أبو رزق (31 عامًا) تحدث إلى رويترز قائلًا: "بلاطة قلعة حصينة"، بينما كان يسحب سيجارة أثناء جلوسه في غرفة أمامية مفروشة بفراش بسيط في منزل متهدم يعود لأحد أصدقائه، شدت ستائره جيدًا وعلقت على أحد جدرانه صورة متلاشية لياسر عرفات. وأضاف ختام: "لا نسمح للسلطة الفلسطينية بالدخول لأنهم سوف يأخذوننا ويعذبوننا"، مشيرًا إلى إدارة الرئيس محمود عباس التي تتمتع بحكم ذاتي محدود في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل. " لسنا مجرمين.

شباب بلاطة غاضبون لأن لا أحد يستمع إليهم. نريد كرامة ونريد حياة أفضل". يتعرض مستقبل السياسة الفلسطينية ومصير عباس، الذي يبلغ الآن 81 عامًا والذي مضى على وجوده في السلطة 11 عامًا، إلى حد كبير ومتزايد للتزييف في مخيم بلاطة، معقل الانتفاضتين الفلسطينيتين الأولى والثانية ضد الاحتلال الإسرائيلي. يعتبر المخيم الذي يقطنه ما يقرب من 30 ألف شخص من اللاجئين أو أبناء وأحفاد اللاجئين الذين قدموا للعيش في المخيم بعد حرب العام 1948 التي أعقبت إعلان قيام اسرائيل، واحد من أكثر الأماكن المعدمة والفقيرة في الضفة الغربية.

ازداد غضب السكان على مدى عقود من الزمان وخلال الانتفاضتين الاولى والثانية والعمليات الأمنية الإسرائيلية، أكثر من أي وقت مضى وازداد تهميش المخيم وأصبح النضال من أجل الهروب من الفقر أصعب من أي وقت مضى. صُبَّ هذا الإحباط في زمن عرفات بشكل مباشر على إسرائيل، وأظهر شبان بلاطة استعدادهم للالتحاق بكتائب شهداء الاقصى، الجناح المسلح لحركة فتح التي يتزعمها عباس الآن. أما هذه الأيام فيستهدف معظم الغضب عباس نفسه وفشله في الوفاء بوعوده.

وحتى وفاة عرفات في العام 2004، وفي السنوات الأولى من حكم عباس، ظلت فتح حركة موحدة جدًا وكانت القوة العظمى في السياسة الفلسطينية. ولكن في السنوات الأخيرة برزت الفصائل المتنافسة في ظل ازدياد السخط من فشل القيادة في إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

اضطرابات داخل فتح

أبو رزق، مواطن من مخيم بلاطة، يرى في دحلان شخصية شعبية في حركة فتح: "شخص لديه حس المبادرة ويمكننا الوثوق به"، لكن عباس، من ناحية أخرى، فقد أي شعور بالمخيمات. وأضاف: "لم يزرنا الرئيس ولو مرة واحدة. تصله معلومات خاطئة عنا، وهو لا يفهم. لم يكلف نفسه بإرسال وفد ولو مرة واحدة". وفي رده على سؤال عن سبب قيام السلطة الفلسطينية بإرسال قوات أمنيه لاعتقاله وآخرين إن لم يكونوا مجرمين، قال ختام: "لأنهم يعتروننا من مؤيدي دحلان. عباس يكره دحلان أكثر مما يكره إسرائيل".

تطفو التوترات في مخيم بلاطة ومخيمات أخرى في الضفة الغربية على السطح الآن لأن فتح ستقوم في نهاية الشهر الجاري بعقد مؤتمرها لأول مرة منذ العام 2009، لانتخاب لجنة مركزية جديدة ومجلس قيادي.

مسؤولون في حركة فتح ومحللون سياسيون قالوا إن «دحلان وقادة فصائل أخرى يرون وجود فرصة في المؤتمر لتعزيز قوتهم داخل الحركة»، ولكن عباس يناور لحرمانهم من ذلك ويحشد في الوقت نفسه التأييد لنفسه. يوجد 19 مخيمًا في الضفة الغربية يقطنها ما مجموعه 740 ألف لاجئ مسجل.

اجتمع قادة، من بينهم جمال الطيراوي، من عدة مخيمات الأسبوع الماضي في مخيم الأمعري في رام الله، العاصمة الفلسطينية بحكم الأمر الواقع، لمناقشة الخيارات المتاحة أمامهم. وكان منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف قد زار يوم الثلاثاء مدينة نابلس، حيث يقع مخيم بلاطة، وعبر عن قلقه بسبب المشاكل الاجتماعية والاقتصادية المتفشية واحتمال التداعيات السياسية.

وقال ملادينوف: "نشعر بالقلق إزاء التطورات في مخيمات اللاجئين، حيث يتصاعد التوتر"، مسلطًا الضوء على ضرورة الوحدة السياسة الفلسطينية والمشاركة من إسرائيل في التوصل إلى السلام وضبط النفس بين قوات الأمن الفلسطينية. "نظرًا إلى اليأس الاجتماعي والاقتصادي وتوافر الأسلحة الفتاكة، هناك إمكانية حقيقية لأن تتصاعد الانقسامات - بما في ذلك إلى أعمال عنف".

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق